Press "Enter" to skip to content

مؤسسات الاقتصاد المشفر نموذج جديد في العالم الاقتصادي

أن مؤسسات الاقتصاد المشفر cryptoeconomics هو حقل بحث نابض بالعديد من التنبؤات و المعلومات و العلم و المعرفة في مفاهيم جديدة ستغير منحنيات العالم الاقتصادية، دراسة البلوكشين يجب ألا تترك فقط لعلماء الكمبيوتر و منتجي الألعاب و المبرمجين.

مؤسسات الاقتصاد المشفر نموذج جديد في العالم الاقتصادي

يثير طرح تكنولوجيا بلوكشين أسئلة معقدة في مجالات الاقتصاد، السياسة العامة، القانون، علم الاجتماع والاقتصاد السياسي. ما نسميه اي مؤسسات الاقتصاد المشفر يبدأ من فرضية بسيطة “البلوكشين ليست مجرد تقنية جديدة للأغراض العامة، بل هو تقنية لمؤسسات جديدة.

تكنلوجيا البلوكشين و الاقتصاد المشفر، الفرق بين هذين المفهومين عميق. حيث تتيح لنا التكنولوجيات ذات الأغراض العامة القيام بما نفعله بالفعل بشكل أفضل وأسرع وأرخص. الاقتصاديون يفهمون تقنيات الأغراض العامة كمحركات كبيرة للنمو الاقتصادي.

ليس هناك شك في أن بلوكشين هي تكنولوجيا للأغراض العامة، وإنما هو أكثر من ذلك بكثير.

بدلا من ذلك، البلوكشين هو آلية جديدة لتنسيق النشاط الاقتصادي وتسهيل التعاون بين الأفراد. وهو يتيح فرصا جديدة للتبادل والتعاون وبناء المجتمعات المحلية التي كانت مغلقة في السابق بسبب ارتفاع تكاليف المعلومات وتكاليف المعاملات.

باعتبارها مؤسسة تكنلوجية جديدة، كل ما يتم تداوله من معلومات و مشاريع تكنولوجيا البلوكشين يتوقع تحول النشاط الاقتصادي والتنظيم الاجتماعي الى منحنيات جديدة. إن مؤسسات الإقتصاد المشفر هو إطار تحليلي جديد لدراسة تلك العملية التطورية.

في المقام الأول، تكاليف المعاملات الشيئ الذي جعل من أوليفر ويليامسون، الذي فاز بجائزة نوبل في الاقتصاد في عام 2009 يؤمن انه هو الإطار النظري المثالي لفهم البلوكشين. وكان ويليامسون مهتما في المقام الأول بفهم القرارات “جعل” أو “شراء” هي كم تصنع حلول المؤسسات.

هل من الأفضل شراء المدخلات في السوق المفتوحة أو إنتاجها داخليا؟

حدد هذا الخيار حدود المؤسسة، التي حددت بدورها هياكل الحوافز التي يواجهها صناع القرار.أحد المحددات الرئيسية لحدود المؤسسات هو “الانتهازية” أو “المصلحة الذاتية مع المكر” كما وصف ويليامسون السلوك البشري.

 

إن الجمع بين الانتهازية وخصوصية الأصول (التي تشير إلى مدى سهولة إعادة بيع الاستثمار أو إعادة تخصيصه لاستخدام آخر) يعني أن السلوك الاقتصادي المعقد يجب أن يحدث في الشركات الكبيرة. وهذا ضمان رأس مال إستثماري كبير

وهكذا، رأينا هيمنة الرأسمالية للمساهمين في القرنين التاسع عشر والعشرين.

البلوكشين تكسر العلاقة والانتهازية وخصوصية الأصول.

من خلال القضاء على الانتهازية إلى حد كبير (أي كونها تكنولوجيا “غير موثوق بها”)، البلوكشين يسمح لأصول محددة لنشرها في المؤسسات الصغيرة التي تدعمها كميات كبيرة من رأس المال المالي بكميات كبيرة من رأس المال البشري. وهو يتيح حوافز السوق لإختراق أعمق في هياكل المؤسسة و حل مشاكل إنتاج الفريق.

بالنسبة للعديد من الصناعات، البلوكشين سيعيد تعريف حدود المؤسسة، مما يسمح للأفراد بتداول مواهبهم ومهاراتهم في بيئة خالية من الأعمال التجارية الكبيرة.

لقد تم التنبؤ بكسوف المؤسسات العامة الكبيرة من قبل، ولكن هذه المرة تؤمن أن هذه التنبؤات ستظهر بالنسبة للعديد من الصناعات إن لم يكن معظمها.

إن تراجع رأس مال المساهمين سوف يكون له آثار الإرتداد عبر الاقتصاد والمجتمع نفسه. وسيضع ضغوطا جديدة على التوظيف، وعدم المساواة، والسلطة السياسية، والدولة التنظيمية. ويفتح فرصا جديدة هائلة. يمكن أن يساعدنا إطار ويليامسون أيضا على فهم كيفية للبلوكشين ان تغير و تعزز و توفر التأمين، وتوفر السلع العامة، وتوفر الهوية وحمايتها، و تسهيل العالم في مؤسسة واحدة.

وكثيرا ما يقال إننا في بداية “ثورة البلوكشين”. إنمؤسسات الاقتصاد المشفر يقدم طريقة مثيرة لفهم ملامح النظام القديم الذي نحن على وشك أن نفقده، وما قد يأخذ مكانه.

تابع اخبار سوق المال المشفر، و الاقتصاد المشفر عبر CryptoArabe Facebook و CryptoArabe Telegram و CryptoArabe Twitter.

2 تعليقان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كريبتو عرب Cryptoarabe.com، موقع لأخبار العملات الرقمية المشفرة، البلوكشين، الإستثمار في العملة، و تداول العملة المشفرة و العملات البديلة، ايضا هو بوابة لفهم كل شيئ عن الاقتصاد المشفر و علاقته و مقارنته و ترابطه بالاقتصاد الملموس و الافتراضي.
Loading data ...
Comparison
View chart compare
View table compare