اليونيسف تطلب من لاعبي الكمبيوتر تعدين الإثريوم والتبرع للأطفال السوريين

اليونيسف تطلب من لاعبي الكمبيوتر تعدين الإثريوم والتبرع للأطفال السوريين

بالموازاة مع استغلال العملة المشفرة في تنفيذ أعمال إجرامية، الشيء الذي يراه البعض مبررا للنفور من مجال البلوكشين والعملات المشفرة. لا يجب أن نصرف النظر عن الجزء الممتلئ من الكأس متغاضين عن واحد من أوجه الاستخدامات الإيجابية لهذه العملات، ألا وهو تسخيرها للأعمال الخيرية الإنسانية. ومن ذلك حملة Game Chaingers التي أطلقتها اليونيسف قبل أيام داعية من خلالها لاعبي الكمبيوتر إلى تعدين الإثريوم والتبرع للأطفال السوريين.

اليونيسف تطلب من لاعبي الكمبيوتر تعدين الإثريوم والتبرع للأطفال السوريين

أطلقت اليونيسف United Nations International Children’s Emergency Fund) UNICEF) حملة خيرية جديدة لفائدة الأطفال السوريين، تطالب من خلالها لاعبي الكمبيوتر PC Gamers باستخدام حواسيبهم لتعدين الإثريوم والتبرع بأرباحهم.

وتستهدف الحملة الخيرية الممتدة لشهرين، التي انطلقت في الثاني من فبراير تحت اسم Game Chaingers، الأشخاص الذين يستعملون حواسيب مناسبة للعب على الكمبيوتر للألعاب، وبالتالي يستخدمون graphics cards عالية المستوى قادرة على استخراج العملة المشفرة، لتحثهم على تحويل قوة حواسيبهم إلى “أداة إنسانية”:

“اليوم، غالبا ما تجذب المجموعات الإنسانية نفس الناس بنفس الأساليب، ولكن العملات المشفرة فرصة لجمع الأموال بشكل مختلف. هل سمعت عن البيتكوين؟ يمثل الاثريوم نفس الشيء، غير أنه سهل ‘التعدين’ عبر جهاز الكمبيوتر بالمقارنة مع البيتكوين، كما أن المال المكتسب من عملية تعدين الاثريوم (في إطار حملة Game Chaingers) ينتقل مباشرة إلى محفظة اليونيسف “.

تمر عملية جمع التبرعات على النحو التالي: عندما يأخذ اللاعبون المشاركين في الحملة استراحة من اللعب على أجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم أو يذهبون إلى النوم، يمكنهم تشغيل برنامج اليونسيف لتعدين الإثريوم، وبالتالي التبرع دون هدر أي شيء، بل فقط عن طريق إتاحة استخدام قوة معالجات حواسيبهم.

مقتطف من الموقع:

“من خلال استخدام التعدين نخلق فرصة لمن لا يستطيعون التبرع أو لم تتح لهم الفرصة للقيام بذلك”.

وتظهر إحصائيات Game Chaingers حاليا ما مجموعه 360 مشاركا، منهم 44 ناشطا حاليا، قاموا بتعدين ما تقارب قيمته 900 يورو من التبرعات لتقديم المساعدات الإنسانية للأطفال السوريين.

وفقا لمعلومات المشروع، يحتاج 8.3 مليون طفل في سوريا والدول المجاورة إلى مساعدة طارئة حيوية. وستستخدم اليونيسف الإثريوم المتبرع به لتتيح لهؤلاء الأطفال إمكانية الحصول على المياه والتعليم والخدمات الصحية والنظافة الشخصية.

وتجدر الإشارة أن هذه ليست المرة الأولى التي تفكر فيها اليونيسيف في تسخير العملات المشفرة للمساعدات الإنسانية.

في يناير 2017، قدمت اليونيسف “Donercoin” في أسبوع البلوكشين بلندن، وهو برنامج قائم على البلوكشين يهدف إلى تخويل الشفافية في المساعدات العالمية عن طريق رقمنة التبرعات.

وفي الآونة الأخيرة، في آب / أغسطس 2017، بدأت منظمة UNICEF Ventures، وهي فرع من المنظمة الرئيسية، في اختبار العقود الذكية القائمة على الإثريوم أيضا لتعزيز شفافية تحويل الأصول.

كما قامت Pineapple Fund، وهي مؤسسة خيرية تتعامل فقط بالبيتكوين، أسسها مانح مجهول، بتقديم تبرعات كبيرة بعملة البيتكوين لعدد من المنظمات الخيرية في الأشهر القليلة الماضية. ووفقا لموقعها على الانترنت، يعتزم الصندوق تقديم ما مجموعه 86 مليون دولار للجمعيات الخيرية.

تابعونا على الفيسبوك : https://web.facebook.com/CryptoArabe تويتر : https://twitter.com/CryptoArabe تلجرام : https://t.me/CryptoArabe_AR لتلقي المزيد من المعلومات و المستجدات

 

التعليقات

WORDPRESS: 0
DISQUS: 0
Loading data ...
Comparison
View chart compare
View table compare