المحافظ الوقائية التقليدية مقابل اللامركزية

المحافظ الوقائية التقليدية مقابل اللامركزية

المحافظ الوقائية أو صناديق التحوط hedge funds هي إحدى الأدوات الاستثمارية. ويمكن التمييز في المحافظ الوقائية بين نوعها التقليدي وآخر لامركزي. من خلال هذه المقالة يمكنكم اكتشاف أوجه الاختلاف الأساسية بين المحافظ الوقائية التقليدية ونظيرتها اللامركزية.

المحافظ الوقائية التقليدية مقابل اللامركزية

ما هي المحافظ الوقائية ؟

إذا وضعنا الوجه القانوني جانباً، فيمكن رؤية المحافظ الوقائية كمجموعة من الأصول بنسب مختلفة، يديرها أشخاص معروفون باسم مديري المحافظ. تدير محفظة وقائية نموذجية في سوق الأوراق المالية العديد من الأوراق المالية لعدة شركات من أجل إنشاء مجمع شامل.
ولأن المجمع متنوع، بمعنى أنه لا يوجد أصل واحد يهيمن، فإن الخطر محدود. وبعبارة أخرى، تتم الوقاية من المخاطر، ومن هنا جاء الاسم.

هل جميع المحافظ الوقائية متشابهة ؟

في الغالب، يتم إنشاء جميع المحافظ الوقائية الناجحة على فطنة فريدة من نوعها يتمتع بها مديرو المحافظ تجاه السوق.
هذه الفطنة تسمح لهم بالاستفادة من فرص معينة لم يسبق لأحد أن استغلها من قبل. وبناء على هذه الفرص، يمكن للمحافظ الوقائية جذب المستثمرين لوضع أموالهم التي حصلوا عليها بصعوبة في أيدي المديرين.
إن ما يفصل بين محفظتين وقائيتين هو الفطنة الفريدة التي تلعبها كل منهما، وعملية صنع القرار داخل المحفظة.

هل هناك أكثر من طريقة واحدة لصنع القرار ؟

نعم هناك طريقتان: التقليدية واللامركزية.

تتمثل الاستراتيجية العادية لاتخاذ القرارات في المحافظ الوقائية في توظيف الأشخاص الأذكياء، وضعهم في غرفة ومطالبتهم بالمراهنة في الأسواق.

كل فرد يقوم برهاناته الخاصة في السوق، وبناءً على القرار، فإن قيمة المحفظة سوف ترتفع أو تنخفض. تتناسب مكافآت صناع القرار (أو مديري المحافظ) مع العوائد التي يحققونها للمحفظة.

المدير الذي يتخذ قرارات جيدة باستمرار يحقق أرباحًا أكثر من الذي يراهن بانتظام على الرهانات السيئة. هذه هي الطريقة التقليدية للوصول إلى قرار في المحافظ الوقائية التقليدية. في المتوسط​، يتم توظيف حوالي 200-250 مديرا لرعاية المحفظة وحماية أموال المستثمرين.

هكذا تعتمد جودة المحفظة على 200 شخص. مما قد يدفع الناس الأذكياء إلى طرح السؤال: “هل 200 شخص عدد كاف ؟ وهل يمكننا أن نستفيد من ذكاء الناس على نطاق واسع؟ ” أدت الإجابة على هذا السؤال إلى بروز الشكل اللامركزي في صنع القرار.

كيف يتم صنع القرار بكيفية لامركزية ؟

لم تترك رياح اللامركزية إدارة المحافظ الوقائية دون مساس.
علمتنا البلوكشين أنه إذا كان يمكن أن يكون هناك بروتوكول أو طريقة لتنظيم عدد كبير من الغرباء معًا، لهم حوافز مناسبة تعزز السلوك الصحيح في الشبكة، لا ينبغي أن يتم الاقتصار على عدد قليل من الموظفين.
يعتبر صنع القرار اللامركزي في المحافظ الوقائية مثالا ممتازا لتصميم مثل هذا البروتوكول.

تبدأ العملية بالمئات، أو حتى الآلاف من الأشخاص الذين يدلون برهاناتهم / أصواتهم، استنادًا إلى أبحاثهم الخاصة حول السوق. ثم يتم تنفيذ كل من تلك الرهانات الفردية في السوق المباشرة من قبل المحافظ الوقائية لفترة معينة. بمجرد انقضاء الفترة، يتم تقييم الرهانات بناء على العائدات التي جلبتها. ثم يكافَؤ المشاركون حسب العائدات التي حققتها رهاناتهم.

تبدو عملية صنع القرار اللامركزية بسيطة للغاية. هل هي حقا بهذه البساطة ؟

على الرغم من أن البروتوكولات اللامركزية في العالم الحقيقي قد لا تكون بهذه البساطة، إلا أن هذا هو المبدأ الذي تقوم عليه المحافظ الوقائية اللامركزية.
هناك أمثلة مثيرة للاهتمام، مثل Numerai لتنظيم علماء البيانات، أو God Token لتنظيم الآلاف من المعدنين.
إلى جانب التكنولوجيا، يقود الاقتصاد كل خطوة في مثل هذا البروتوكول.

تابعونا على الفيسبوك : https://web.facebook.com/CryptoArabe تويتر : https://twitter.com/CryptoArabe تلجرام : https://t.me/CryptoArabe_AR لتلقي المزيد من المعلومات و المستجدات

 

 

التعليقات

WORDPRESS: 0
DISQUS: 0
Loading data ...
Comparison
View chart compare
View table compare