شرح مبسط لـ ما هو العصر الجليدي للاثريوم Ethereum Ice Age

شرح مبسط لـ ما هو العصر الجليدي للاثريوم Ethereum Ice Age

تقوم الاثريوم حاليا بالتحقق من المعاملات باستخدام خوارزمية Proof of Work، مما يعني أن طاقة الهاشينغ (التجزئة) ضرورية، ليس فقط لتعدين عملات جديدة، بل أيضا لمعالجة المعاملات والحفاظ على تشغيل الشبكة بالكامل.
لجعل النظام لامركزيا وقابلا للتوسع، سوف تتبنى الاثريوم بروتوكول Proof of Stake للتحقق من المعاملات، حيث لا يستلزم هذا البروتوكول الكثير من الطاقة الحسابية بالمقارنة مع Proof of Work ويمكن المعدنين من الحصول على العائدات وفقًا لرصيدهم. لا تزال مؤسسة الاثريوم تطور بروتوكول Proof of Stake الخاص بها، المسمى Casper.

Casper، البروتوكول الصديق ؟

لا يزال Casper عبارة عن عمل قيد التطوير وليس متضمنا في الإصدار النهائي للاثريوم، مما يعني أنه قد يلزم تنفيذ هارد فورك لإجراء هذا التغيير. يولد الهارد فورك عدم توافق بين الإصدار السابق والأحدث، ولكن هناك دائمًا السيناريو الذي يمكن أن يحدث فيه “الانقسام” في البلوكشين، مثل الهارد فورك الذي أُنجز لإعادة أموال حاملي الرمز المميز DAO، مما نتج عنه Ethereum Classic.

للتأكد من أن مثل هذا الحادث لا يحدث ولمنح للمطورين إطارا زمنيا لإنهاء Casper، مع السماح لمجتمع الاثريوم بالتعود على إدخال هارد فورك في ذلك الإطار الزمني المحدد، فقد تم إدراج “قنبلة موقوتة حسب الصعوبة”، تُعرف أيضا باسم Ice Age، أو العصر الجليدي، في الاثريوم.

الـ Ethereum Ice Age ، أو العصر الجليدي للاثريوم بالترجمة الحرفية، هو نهج لتسوية الصعوبة تم تنفيذه للتأكد من أن كل شخص لديه حافز للانتقال إلى البلوكشين الجديد بعد حدوث الهارد فورك Hard fork.
من الصعب على المعدنين الاستمرار مع تكثيف الصعوبة التي من شأنها أن توقفهم عن العمل وتمدد من فترة التوقف، مما قد يؤدي إلى تجميد البلوكشين، وبالتالي فإن هذه الفترة يطلق عليها العصر الجليدي للاثريوم Ethereum Ice Age.

في الواقع، كان من المفترض أن يكون بلوكشين الاثريوم غير صالح للاستخدام منذ أواخر سنة 2016. لكن المطورين لاحظوا أنهم قد أساؤوا تقدير نمو الاثريوم، مما جعل من المستحيل الاحتفاظ بالموعد النهائي للبروتوكول الحالي.

كتب Vitalik Buterin عن هذه المرحلة منذ عام:

“… العصر الجليدي سيكون بطيئًا جدًا الآن.
… من مجموع 3.5 مليون كتلة، سيحدث فاصل بمعدل زمني يقدر بـ 25 ثانية لحوالي 100000 كتلة (حوالي شهر واحد).
ثم فاصل آخر بمعدل 35 ثانية للكتل الـ 100000 التالية (لما يزيد شهر)،
ثم ~ 55 ثانية لفترة تتجاوز الشهرين، ثم 95 ثانية. لما يفوق ثلاثة أشهر،
وهكذا حتى نصل إلى ~ 655 ثانية لمدة 26 شهرًا تقريبًا.
ليحدث السقوط النهائي حوالي سنة 2021 عندما تكون الشبكة متجمدة تقريبًا”.

ارتجاف البلوكشين

بما أن إضافة مليوني كتلة استغرق حوالي سنة واحدة، يجب أن يستغرق الأمر سنة أخرى و 5 أشهر حتى تصبح تأثيرات “القنبلة الموقوتة” ملحوظة.

في بداية هذه السنة، ارتفع سعر الاثريوم بشكل كبير. كما هو متوقع، بما أن الاثريوم لديها معدل تجزئة، فإن صعوبة التعدين تتبع نموها. ولكن إذا ألقيت نظرة على الرسوم البيانية، فسوف تلاحظ أن الصعوبة ومعدل التجزئة يتباعدان تدريجيا.

وهذا يعني أنه، في غضون 16-17 شهر، إذا بقيت قوة التجزئة على ما هي عليه، فإن تأثيرات “قنبلة الصعوبة” هذه ستبدأ في الظهور. سوف تكون شركة الاثريوم ملزمة إما بتطبيق Proof of Stake أو حذف هذه الميزة أو إعادة ضبط “منبه القنبلة الموقوتة”.

هناك فرصة أن يتم إتمام العمل على Casper، بروتوكول Proof of Stake، وإلا سوف تكون هناك حاجة إلى هارد فورك من أجل التخلص من ميزة العصر الجليدي. وهذا من شأنه تمكين المطورين من العمل على Casper دون الاضطرار إلى تحمل ضغط الوقت أو تأجيل “قنبلة الصعوبة”.

ما زال غير معروف حتى الآن أيًا من هذه الخيارات، أو حتى إن كان خيارا ثالثا، سيتم تحديده من قِبل المطورين.

تابعونا على الفيسبوك : https://web.facebook.com/CryptoArabe تويتر : https://twitter.com/CryptoArabe تلجرام : https://t.me/CryptoArabe_AR لتلقي المزيد من المعلومات و المستجدات

التعليقات

WORDPRESS: 0
DISQUS: 0
Loading data ...
Comparison
View chart compare
View table compare