ما الذي يمكن أن يضع حدا لـ البيتكوين Bitcoin ؟

ما الذي يمكن أن يضع حدا لـ البيتكوين Bitcoin ؟

على مدى السنوات القليلة الماضية، شهدت البيتكوين عددًا كبيرًا من الهجمات والنقد الخارجي، حيث اكتسبت سمعة مضادة للهشاشة، أو Antifragile كما سماها Nassim Nicholas Taleb، مفسرا هذا الوصف بإسناده إلى الظاهرة التي تصبح شيئًا شائعًا في ظل ظروف غير مواتية.
بناء على
وجهة نظر Taleb هذه، يجب، على الأرجح، التوقف عن انتقاد البيتكوين من أجل وضع حد لها. ومع ذلك، في عالم العملات والمعادن الثمينة المتنافسة باستمرار، من غير المحتمل أن يحدث هذا.

ما الذي يمكن أن يضع حدا لـ البيتكوين Bitcoin ؟

قبل عدة أشهر، قام مستخدم لشبكة Reddit، تحت الاسم المستعار themetalfrien، بتجميع قائمة من جميع الهجمات التي يمكن أن تهدف إلى القضاء على البيتكوين. في رأيه: هناك ثلاثة أنواع من الهجمات الشائعة على البيتكوين:

  • هجمات لإبطاء تطوير البيتكوين
  • هجمات لإبطاء تبني البيتكوين
  • هجمات لإضعاف كفاءة البنية التحتية للبيتكوين

من خلال ما سبق، يتبين أن أنواع الهجمات الثلاثة مترابطة. أو لنقل، على أقل تقدير، تؤدي إلى نفس النتيجة. لنلق نظرة مفصلة أكثر على كل منها، فهي تضم:

الهجمات القانونية

من خلال فرض حظر على استخدام البيتكوين، يمكن للحكومات أن تسبب بعض الإزعاج لأصحاب العملة الرقمية المشفرة. وقد تم حظر البيتكوين في العديد من البلدان، لا سيما في الإكوادور وأفغانستان والمغرب وفيتنام وبنغلادش وبوليفيا، لكن هذا الحظر لم يجلب أي نتائج. وفي الوقت نفسه، فإن دولا متقدمة من قبيل الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي، لا تخطط حتى لحظر العملات الرقمية المشفرة.

الحرب السيبرانية

تشمل الحماية الإلكترونية القرصنة وأنواعًا مختلفة من التلاعب غير القانوني في الشبكات الاجتماعية. إن البيتكوين، على الرغم من محاولات القرصنة المتعددة، أظهرت مقاومة ممتازة لمثل هذه الهجمات. وتدين البيتكوين بمستوى الحماية العالي لنظام إثبات العمل الخاص بها.
حتى لو حاول القراصنة تغيير شفرة البيتكوين أو تبديل سجلات المعاملات، فإن الشبكة سترفض مثل هذه الإجراءات على الفور. فكلما كانت عقد الشبكة لامركزية، تقل احتمالية نجاح مثل هذه الهجمات.

الهجمات الإعلامية

بالنسبة لكثير من الناس، ترتبط البيتكوين بالجرائم. غالباً ما تشير وسائل الإعلام الشعبية وحتى السياسيون إلى ذلك. لكن قلة من الناس يفهمون أن الذهب أكثر عرضة للظهور في القضايا الجنائية. تبالغ وسائل الإعلام في كثير من الأحيان المبالغة في وصف مدى الضرر من خروقات البيانات. كما يخلق الصحفيون المزيد من الشكوك والخوف دون الأخذ بعين الاعتبار حقيقة أن خرق الشركات التي تخدم بيتكوين وقرصنة البيتكوين نفسها هما شيئان مختلفان. ونتيجة لذلك، فإن مثل هذه التقارير عن القرصنة تثير شكوكًا غير مبررة حول سلامة البيتكوين.

العملات الرقمية المشفرة الوطنية

عندما قدمت فنزويلا العملة الرقمية بترو، لم تكتسب العملة شعبية واسعة، وذلك لأن الدولة لم يكن لديها الموارد اللازمة لتطويرها. إذا اتبع بلد آخر أكثر تطوراً وقوة نفس المسار، وأصدر عملة مشفرة خاصة به، ثم روج لها بكل طريقة ممكنة، فإن النتيجة ستكون مختلفة على الأرجح. من الممكن أن تتجاوز هذه العملة حصة سوق البيتكوين.

استخدام أسماء مشابهة

أما بالنسبة لاستخدام أسماء مماثلة، فيتم ذلك من أجل إرباك المستخدمين. وتشمل الأمثلة Bitcoin Cash, Bitcoin Gold, Bitcoin Diamond, Bitcoin Private. يمكن اعتبار محاولات الصعود على حساب علامة تجارية معروفة هجوما أيضا.

هجمات تجاه البنية التحتية للبيتكوين

في هذا الصدد، يتم إنشاء تدفق كبير للمعاملات، عن قصد، لإبطاء معالجتها. مما يساعد باقي العملات الرقمية المشفرة على اكتساب شعبية. في هذه الحالة، تساعدت زيادة معاملات البيتكوين العملات الرقمية البديلة لتبرير وجودها.

في الختام، تجدر الإشارة إلى أنه إذا أخذنا في الاعتبار العدد الإجمالي لمستخدمي البيتكوين، فإن الهجوم “القاتل” يتطلب الكثير من الجهد. لا يمكن إلا لوكالة ذات تمويل جيد إلحاق ضرر كبير بنظام البيتكوين.

تابعونا على الفيسبوكhttps://web.facebook.com/CryptoArabe تويترhttps://twitter.com/CryptoArabe تلجرامhttps://t.me/CryptoArabe_AR لتلقي المزيد من المعلومات و المستجدات فيما يتعلق بالتكنولوجيا المالية، البلوكشين والعملات المشفرة

التعليقات

WORDPRESS: 0
DISQUS: 0
Loading data ...
Comparison
View chart compare
View table compare