أبرز الفروق بين تداول العملات المشفرة والأسهم

أبرز الفروق بين تداول العملات المشفرة والأسهم

لا يمل كثيرون عن البحث عن الفروق بين تداول العملات المشفرة والأسهم و مقارنة العملات الرقمية بأسواق الأصول التقليدية مثل العملات والسلع والأسهم. أيضاً حين ظهرت للوجود ما يطلق عليها الاكتتابات الأولية الرقمية (ICO)، والتي حققت طفرة بالتزامن مع بلوغ أسعار العملات الرقمية ذروتها في نهاية 2017، رأى كثيرون أن هذه الممارسة الرائجة لجمع الأموال تشبه كثيراً الاكتتابات الأولية في البورصات العادية.

الفروق بين تداول العملات المشفرة والأسهم

إن مؤيدي نظرية التقارب بين العملات الرقمية وغيرها من فئات الأصول يعجبهم كثيراً الإشارة إلى التقلبات الحادة لهذه النوعية من الأصول على اعتبار أنها تشبه الأسهم الرخيصة التي يطلق عليها penny stocks. وبغض النظر عن التعسف في إطلاق هذه التشبيهات بغرض التقريب بين سوق ناشئة مثل العملات الرقمية والأسواق التقليدية المعروفة ، إلا أنه لا يمكن أبداً التغاضي عن أوجه الاختلاف البارزة بين العالمين والتي يمكن أن نلخصها في بعض النقاط التالية:

تنوع الأصول

بالرغم من وجود أكثر من 2000 عملة رقمية في الوقت الحالي تزيد قيمتها السوقية عن 176 مليار دولار ، إلا أن عدد محدود من هذه العملات هو الذي يهيمن على القدر الأكبر من رأسمال السوق واهتمام المستثمرين. يختلف الأمر كثيراً عند تداول الأسهم بسبب وجود مئات البورصات الرسمية والتي تضم كل منها بضعة آلاف من الأسهم.

بعبارة أخرى ، فإن متداول العملات الرقمية يمكنه أن يكتفي بدراسة 5 أو 10 عملات رئيسية للتركيز عليها،مع وجود فرصة المضاربة على العملات الأقل شهرة للاستفادة من قفزاتها السعرية الهائلة. على الجانب الآخر، فإن المتداول في سوق الأسهم يتعين عليه البحث بين آلاف مؤلفة من الشركات المختلفة التي تعمل في قطاعات متنوعة.

هناك أيضاً درجة ملحوظة من التنميط في أسواق العملات الرقمية ، والتي تعني ببساطة أن السوق في مجمله يأخذ اتجاهات متشابهة كما تتأثر معظم العملات بنفس العوامل مثل التغيرات التنظيمية والقانونية، أو عمليات القرصنة أو غيرها من الأخبار والأحداث ذات الصلة.

يختلف الأمر بدرجة كبيرة في سوق الأسهم ، حتى برغم وجود مؤثرات عامة تلقي بظلالها على السوق بأكمله ، حيث أن حركة كل سهم ترتبط بالعوامل المالية والفنية الخاصة بالشركة التي يمثلها ،والتي على سبيل المثال قد تتكبد خسائر كبيرة بسبب بعض الاعتبارات التشغيلية الخاصة في الوقت الذي تحقق فيه الأسهم والمؤشرات الأخرى مكاسب كبيرة.

حجم رأس المال المبدئي

يعتبر حجم الاستثمار المبدئي المطلوب للدخول في سوق الأسهم واحد من أهم العوائق المتعارف عليها بالنسبة للوافدين الجدد إلى هذا السوق. وبرغم وجود اختلافات في متطلبات رأس المال بين البورصات المختلفة ، كما أن بعض شركات الوساطة قد تسمح لك بفتح حساب بـ 10,000$ مثلاً ، إلا أن المستثمر الفردي يحتاج في المتوسط إلى نحو 50,000$ كي يكون قادراً على بدء رحلته في هذا العالم وهو يقف على أرضية صلبة ، وتنفيذ استراتيجية مناسبة لتنويع المحفظة الاستثمارية والتحوط من المخاطر بشكل رأسي أو أفقي.

يختلف الأمر بالنسبة لمتداولي العملات الرقمية ، حيث يمكنك أن تبدأ بأي مبلغ تريده، ناهيك عن أن المبلغ المطلوب لبدء الاستثمار في سوق الأسهم ، أي 50 ألف دولار،يعتبر كبير جداً بالنسبة للمستثمر الجديد في هذا السوق.

وبرغم أن انخفاض حجم الاستثمار سيعني بالتبعية انخفاض العائد المتوقع وضعف القدرة على تنويع المخاطر وضرورة المجازفة بدرجة كبيرة لتحقيق ربحي برر المجهود المبذول ، إلا أنه يساعد المتداول على اختبار السوق دون التزامات كبيرة أو تكبد خسائر فادحة.

خيارات الرافعة المالية

تعني الرافعة المالية ببساطة القدرة على فتح صفقات تتجاوز قيمتها رأس مالك الفعلي ، وذلك من خلال اقتراض أموال بنسبة معينة من شركة الوساطة. تبلغ قيمة الرافعة المالية التي يوفرها وسطاء الأسهم في المتوسط ما بين 3 إلى 5 أضعاف رأس المال ، والتي تعني ببساطة ضرورة تخصيص ما لا يقل عن 20 إلى 50 بالمائة كهامش لتمويل صفقة شراء الأسهم.

يختلف الأمر بالنسبة لتداول العملات المشفرة ، حيث تتيح بعض البورصات رافعة مالية تصل إلى 1:20،أي يمكنك التداول بمبلغ يصل قيمته إلى 20 ضعف رأس مالك.

كما تتزايد هذه النسبة إلى 1:50 أوحتى 1:100 لدى شركات الوساطة التي تقدم مشتقات العملات المشفرة (مثل عقود الفروقات) والتي تتيح للعملاء المضاربة على أسعار العملات الرقمية دون امتلاكها أو تخزينها بشكل فعلي. وبطبيعة الحال ، لا يفوتنا التنويه بضرورة استخدام الرافعة المالية وأدوات الهامش بحكمة لأنها قد تؤدي إلى مضاعفة الأرباح والخسائرعلى حد سواء.

سهولة فتح الحساب

بلا شك فإن فتح حساب لتداول العملات الرقمية ، سواء لدى شركات الوساطة أو بورصات العملات المشفرة، أسهل كثيراً مقارنة مع تداول الأسهم.

تفرض الجهات التنظيمية على وسطاء الأسهم عدد هائل من اشتراطات التدقيق والتحقق من هوية العملاء ومركزهم المالي ومدى قدرتهم على تحمل المخاطر ومستوى خبرتهم وغيرها من المتطلبات الصارمة ، والتي تؤثر بدورها على سهولة وسرعة بدء التداول بالنسبة للمستثمر العادي.

يختلف الأمر كلياً عند تداول العملات المشفرة حيث لا توجد سلطات مركزية تلزم الوسطاء أو البورصات بهذا الكم الهائل من إجراءات العناية الواجبة ، حيث يمكنك إعداد حسابك وبدء التداول في خلال بضعة دقائق.

وبرغم أن هذه الميزة قد تروق للكثيرين ، ولكن يجب الانتباه إلى أن هذه القيود التنظيمية تكفل حماية معتبرة للمستثمر ، والتي تصل في بعض الأحيان إلى تغطية خسائره من خلال صناديق التعويضات التي تشارك فيها شركات الوساطة.

على العكس من ذلك ، فإن سهولة التعامل مع مزودي خدمات الاستثمار والتداول في الأصول الرقمية تقترن بدرجة عالية من المخاطر سواء بسبب عدم كفاءة الأنظمة الفنية أو التعرض لحالات القرصنة أو الاحتيال ، حيث لا يوجد أي ضمان لتعويض العميل عن خسائره أو حتى التحقيق في مدى واقعية الأسباب التي تسوقها الشركة لضياع الأموال.

فترات التداول

تتفوق العملات الرقمية بصورة واضحة على أسواق الأسهم في هذه النقطة ، حيث يمكن للمستثمرين التداول على مدار 24 ساعة في اليوم وسبعة أيام في الأسبوع.

يختلف الأمر بالنسبة لأسواق الأسهم ،حيث يجري التداول في أوقات معينة لا تتجاوزعادةً 8 ساعات ، يتم بعدها إغلاق السوق وإيقاف التداول حتى موعد الافتتاح في اليوم التالي.

بطبيعة الحال ، فإن هذه الميزة تكفل وجود عدد أكبر من فرص التداول ، وأيضاً فرصة التفاعل بسرعة مع الأحداث المفاجئة في السوق بشكل لحظي عند تداول العملات الرقمية.

على العكس من ذلك ، فإن متداول الأسهم لن يستطيع التصرف بسرعة عند وقوع حدث جلل أو صدور أخبار هامة سوى مع افتتاح البورصة في اليوم التالي .

في الختام ، يمكن القول أنه وبرغم وجود عدد من أوجه التشابه بين أسواق الأسهم والعملات الرقمية ، ولكن لا يمكن التغافل عن نقاط الاختلاف التي قد تميز أو تقلل من جاذبية وملائمة كل فئة من فئات الأصول لرغبات المستثمرين.

وفي نهاية المطاف ، يعود القرار لك في اختيار السوق الذي تفضل التعامل معه بحسب أهدافك المالية وخبراتك السابقة وقدرتك على تحمل المخاطر. وفي النهاية لا يسعنا سوى التذكير بضرورة اختيار شركة وساطة موثوقة للتعامل معها ، ومن الأفضل أن تكون مرخصة وخاضعة لرقابة إحدى الهيئات التنظيمية المرموقة ، حيث سيحميك هذا الاختيار من قدر كبير من مخاطرالاحتيال والتلاعب وضياع الأموال.

لتلقي المزيد من المعلومات و المستجدات فيما يتعلق بالتكنولوجيا المالية، البلوكشين والعملات المشفرة… تابعونا على الفيسبوك : https://web.facebook.com/CryptoArabe تويتر : https://twitter.com/CryptoArabe تلجرام : https://t.me/CryptoArabe_AR

التعليقات

WORDPRESS: 0
DISQUS: 0
Loading data ...
Comparison
View chart compare
View table compare