عيد ميلاد سعيد : يحتفل البيتكوين اليوم بعقده الأول  

عيد ميلاد سعيد : يحتفل البيتكوين اليوم بعقده الأول  

من الصعب التصديق أن عقدا كاملا مر منذ ظهور البيتكوين (BTC) لأول مرة . يصادف يوم 31 أكتوبر ذكرى مرور عشر سنوات علی العملات الرقمية المشفرة . في حين يعتقد الكثيرون أن البيتكوين و العملات الرقمية المشفرة بشكل عام ، ليست سوى فقاعة ، والحقيقة هي أن هذه التكنولوجيا لا تزال حية . ليس هذا فحسب ، بل هي مستمرة في النمو و التطور ، مع ظهور عملات بديلة جديدة طوال الوقت .

مع ذلك ، من المعروف أن للبيتكوين و عملاته البديلة تاريخ مزعج ، بغض النظر عن مدى قدمه . هذا ما سنراجعه اليوم . هذه هي قصة البيتكوين .

أصل البيتكوين

ولد البيتكوين في 31 أكتوبر ، 2008 . تم إنشاؤه من قبل شخص أو مجموعة مجهولة الهوية ، معروف فقط بالاسم المستعار ساتوشي ناكاموتو . وجاء ذلك استجابة للأزمة المالية لعام 2008 بعد أن أعلن بنك الاستثمار الذي يتخذ من الولايات المتحدة مقرا له : Lehman Brothers إفلاسه . أثر هذا الحدث على العديد من الأشخاص ، هنا جاءت فكرة لامركزية البيتكوين .

هذا ما أثار قرار إنشاء شكل جديد من المال ، وهو أصل رقمي ، سيتم استخدامه من قبل الناس ، بدلاً من المؤسسات . بطريقة ما ، كانت هذه رؤية سياسية تم تقديمها لأول مرة في الوثيقة البيضاء الخاص بالبيتكوين ، وهو عبارة عن ورقة على الطراز الأكاديمي مكونة من تسع صفحات بعنوان ” البيتكوين: نظام النقد الإلكتروني نظير إلى نظير”.

بعد ذلك بوقت قصير ، في 3 يناير 2009 ، تم إطلاق أول 50 عملة BTC للتداول ، بعد أن تم حل ” كتلة genesis ” . كانت هذه أول كتلة ، و التي كانت علامة البداية ، ليس فقط للبيتكوين ولكن أيضا للبلوكشين . تمحور المفهوم حول حل معاملات البيتكوين . عند حل كل كتلة باستخدام قوة الحوسبة والموارد الأخرى مثل الكهرباء ، سيكافأ الناس بمبلغ 50 BTC . من هنا انبثق مفهوم التعدين .

ذكرى مرور عشر سنوات علی العملات الرقمية المشفرة

بعد مرور تسعة أيام على إطلاق أول 50 BTC ، اختبر ساتوشي ناكاموتو التقنية الجديدة بإرسال 10 BTC إلى عالم الكمبيوتر ، Hal Finney . بعد ذلك بوقت قصير ، بدأت معاملات البيتكوين ، وتلقت BTC قيمتها المبدئية بـ 0.00076 $ لكل عملة في 5 أكتوبر 2009.

خلال العام التالي ، بدأ البيتكوين باكتساب المزيد من الاهتمام ، وبدأ سعر البيتكوين في النمو . ثم ، في 12 ديسمبر 2010 ، أعلن ناكاموتو الانسحاب من المشروع . عاد منشئ البيتكوين بعد ذلك . كان ذلك في عام 2014 ، عندما ظهر في إحدى غرف الدردشة ، مشيراً إلى أن الأخبار المتعلقة باكتشاف هويته غير صحيحة . منذ ذلك الحين ، لم يسمع أحد من ناكاموتو مرة أخرى .

فترة المتاعب

منذ إنشائه ، تطور البيتكوين باستمرار . في البداية ، كان ظاهرة مجهولة ، لكنها سرعان ما جذبت انتباه المهوسين ، وكذلك المجرمين . ويرجع ذلك بسبب المعاملات المجهولة التي لا يمكن تتبعها . ونتيجة لذلك ، خشي الكثيرون من أن يصبح وسيلة لتمويل العمليات غير القانونية ، وكذلك وسيلة لشراء السلع غير المشروعة.

مع ذلك ، فقد أظهر أيضًا إمكانيات كثيرة . واستمر سعره في النمو ، ووصل إلى 1000 دولار في عام 2013 . وهذا يمثل تحولًا كبيرًا للبيتكوين ، حيث أصبح الآن جذابًا لعدد أكبر من المستثمرين ، وحتى المؤسسات بدأت في الاهتمام به . في حين أن العديد منهم سارعوا بتسميته بالعملية الاحتيالية ، أو المخطط البونزي ، أو الفقاعة ، فإن العديد ما زالوا يراقبونه عن كثب ، و ينتظرون إنجازاته.

في حين لا زالت هناك العديد من المخاوف المتعلقة بالعلاقات الإجرامية ، كان البيتكوين لا يزال يتطور بسرعة حتى أوائل عام 2014 ، عندما عانى من أول ضربة كبيرة له . عندما تم اختراق أكبر منصة تبادل في ذلك الوقت Mt. Gox . بعد هذا الخبر ، انهارت قيمة البيتكوين ، وكان الكثيرون مقتنعين بأن هذا سيكون آخر رمق له .

مع ذلك ، نجا البيتكوين ، على الرغم من أن الأمر استغرق ثلاث سنوات بعد الاختراق حتى يستعيد سعره السابق ، ويتجاوزه. وقد حدث هذا أخيرا في عام 2017.

بعد عام ناجح نسبيا ، ارتفعت BTC ، فضلا عن العديد من العملات البديلة التي ظهرت في السنوات الأخيرة ، إلى آفاق جديدة تماما . بلغ BTC سعر 20000 دولار لكل عملة.

هذه هي الفترة التي بدأت تظهر فيها عروض العملات الأولية (ICO) ، وسرعان ما أصبحت شائعة . تجاوزت القيمة السوقية الإجمالية للعملات الرقمية المشفرة سعر 800 مليار دولار بفضل هذه الطريقة الجديدة للحصول على أموال لمختلف الشركات الناشئة ، الأمر الذي جذب الآلاف من المستثمرين الجدد إلى السوق . لم تعد تكنولوجيا جديدة مظللة ، بل كانت طريقة ثابتة للأشخاص لإدارة أموالهم الخاصة وترك البنوك وراءهم . وهرع المستثمرون من جميع أنحاء العالم إلى السوق ، وبدأت العملات الرقمية المشفرة الجديدة في الظهور كل يوم.

لم تتوقف هذه الحالة حتى بعد أن تحطمت السوق مرة أخرى في يناير 2018 ، وما زالت مستمرة حتى الآن. في حين أن BTC و العملات الرقمية المشفرة الأخرى انخفضت بشكل كبير ولم تتمكن من العودة إلى أسعارها القديمة بسبب سوق دب 2018 الهبوطي ، فإنه التكنولوجيا لا زالت تنمو و تتوسع .

اليوم هو عيد ميلاد البيتكوين العاشر ، لذلك دعونا نرى ما هو الوضع الآن .

ذكرى مرور عشر سنوات علی العملات الرقمية المشفرة

عقد البيتكوين الأول

أثر سعر البيتكوين المتدني علی العديد من العملات الرقمية المشفرة ، على الرغم من أن العديد منها قررت المضي قدمًا ، بل و حاولت تجاوزه بتكنولوجيات مبتكرة وحالات استخدام جديدة ومحاولات حل مشاكل العالم الحقيقي. ليس هذا فحسب ، بل إن تقنية البلوكشين ، التي خدمت في البداية في توزيع العملات الرقمية  و المعاملات القياسية ، اتضح أنها تمتلك إمكانات أعلى بكثير.

بقت العملات الرقمية المشفرة على قيد الحياة على الرغم من كل هذه الصعوبات ، كما أن العديد من الحكومات قد اهتمت بها . في حين أن البعض الآخر يحاول فقط تنظيم الفضاء وتحقيق ربح أثناء القيام بذلك ، فإن بعض الدول قد اتخذت قرار إطلاق عملاتها الخاصة . وسواء فعلوا ذلك من أجل محاربة العقوبات و إصلاح اقتصادهم ، أو خلق احتكار للسوق، تظل الحقيقة هي أن العملات الرقمية المشفرة تزداد قوة و ملاءمة مع كل يوم يمر.

في هذه المرحلة ، تجدر الإشارة إلى أن كل هذا تم تحقيقه قبل عيد ميلاد البيتكوين الأول . في حين أن التقنيات الجديدة بالكاد تنجح في إنجاز أي شيء خلال العقد الأول من وجودها . ومع ذلك ، حققت العملات الرقمية المشفرة تقدمًا مذهلاً بالفعل ، ويعتقد المستثمرون أنهم لم يصلوا إلی سقف إمكاناتها بعد . يمكننا فقط تخمين ما سيحدث في العشر سنوات القادمة ، ولكن هناك أمر واحد مؤكد – البيتكوين و العملات البديلة هنا للبقاء .

لتلقي المزيد من المعلومات و المستجدات فيما يتعلق بالتكنولوجيا المالية، البلوكشين والعملات الرقمية المشفرة…تابعونا على الفيسبوك: https://web.facebook.com/CryptoArabe تويتر: https://twitter.com/CryptoArabe تلجرام : https://t.me/CryptoArabe_AR

التعليقات

WORDPRESS: 0
DISQUS: 0
Loading data ...
Comparison
View chart compare
View table compare